Pasajero العابر

Poesía de Ibrahim Nasrallah إبراهيم نصر الله de 55 palabras

لشَعْرِكَ يَنْظُرُ الحَلّاقُ حِينَ تَمُرُّ مُنْشَغِلاً أَمَامَ البَابْ

لِنوْعِ قَمِيصِكَ الخَيَاطْ

لِطُولِكَ صَاحِبُ الحَانُوتْ

لِشَكْلِكَ سَائِقُ التَّاكْسِي

لِجَيبِكَ يَنْظُرُ النَشَّالْ

لِعُنْقِكَ يَنْظُرُ السَّيَّافْ

لِأَنْفِكَ عَالِمُ التَّجْمِيلْ

لِسِحْرِكَ تَنْظُرُ المَرْأَةْ

لَضَوئِكَ تَنْظُرُ المِرْآةْ

طَبِيبُ العَينِ لِلْعَينَينِ

!والشُّرَطِيُّ لِلرُّسْغَينِ

وَالعَدَّاءُ لِلسَّاقَينِ

والسَّبّاحُ لِلْكَتِفَينِ

والرُّقَبَاءُ لِلشَّفَتَينِ

!لا يَبْقَى لِلآسْكَافيِّ إِلَّا جُزْمَةٌ وَحِذَاءْ

>>>>>

لِخَطْوِكَ يَنْظُرُ القَصَّاصْ

!لِرَأْسِكَ يُطْلِقُ القَنَّاصْ

 

Niña Mártir شهيدة

Poesía de Tawfiq Zaiad توفيق زياد de 62 palabras

هَذِهِ الطِّفْلَةُ ، فِي جَبْهَتِهَا

خَمْسُ رَصاصَاتٍ

وَشَمْسٌ

وَشَهَادَة

عَيْنُها قُبَّرَةٌ حَمْرَاء

وَخَدَّاهَا عِبَادَة

سَقَطَتْ زَنْبَقَةً مِن ذَهَبٍ

فِي شِارِعِ الْحُرِّيَّةِ الطَّالِعِ

مِنْ قَلْبِ الْمَدِينَةِ

سَقَطَتْ فِي شَارِعِ الْحُرِّيَّةِ الطَّالِعِ

مِنْ قَلْبِ الزُّقَاقَاتِ ،

وَمِنْ قَلْبِ الْمَتَارِيسِ الْحَصِينَةِ

سَقَطَتْ تَهْتُفُ لِلنَّصْرِ

كِيَانًا .. وَسِيَادَة

فَهِيَ فِي الْقَلْبِ هُتَافٌ

وَعَلَى الْعُنْقِ قِلَادَةٌ

وَهِيَ عُنُوانُ كِتابٍ

وَهِيَ ..

تَارِيخُ ..

وِلَادَة

شَهِيدَة

 

Oh Pueblo Mío يا شعبي

Poesía de Tawfiq Zaiad توفيق زياد de 62 palabras

يَا شَعْبِي يَا عُودَ النَّدِ

يَا اغْلَى مِنْ رُوحِي عِنْدِي

إِنَّا بَاقُونَ عَلَى الْعَهْدِ

إِنَّا بَاقُونَ

لَنْ نَرْضَى عَذَابَ الزِّنْزَانَة

وَقُيودَ الظُّلْمِ وَقُضْبَانَه

وَنُقَاصِ الجُوَعِ وَحَرْمَانَه

الَّا لِنَفُكَ وِثَاقَ الْقَمَرِ الْمَصْلُوب

ونَعِيدُ إِلَيْكَ الْحَقَّ الْحَقَّ الْمَسْلُوب

وَنَطُولُ الْغَدَ مِن لَيْلِ الأَطْمَاع

حَتَّى لا تُشْرَى لَا تُشْرَى وَتُبَاع

حَتَّى لَا يَبْقَى الزَّورَقُ دُونَ شِراع

يَا شَعْبِي يَا عُودَ النَّدِ

يَا اغْلَى مِنِ رُوحِي عِنْدِي

إَنَّا بَاقُونَ عَلَى الْعَهْدِ

إِنَّا بَاقُونَ

 

Al Mediodía عندما ينتصف النهار 

Poesía de Muín Basisu معين بسيسو de 63 palabras

قَد وَضَعُوا أَمامي الْوَرَقْ،

قَد وَضَعُوا أمامي القلمْ

قد وَضَعوا مِفتاحَ بَيْتي فِي يدَي

الوَرقُ الَّذي أَرادوا أَنْ يُلَطِّخوهُ

قال: قاومْ

والقلمُ الذي أرادوا أن يُمَرِّغوا جبينَهُ في الوَحْلِ

قالَ: قاومْ

مفتاحُ بيتي قالَ: باسمِ كلِّ حجرٍ

في بيتكَ الصغيرِ قاومْ

ونقرةٌ على الجداره

برقيةٌ عبرَ الجدارِ من يدٍ محطّمهْ

تقولُ: قاومْ

والمطرُ الذي يَسْقُطُ

يَضْرِبُ سَقْفَ حُجْرَةِ التَّعْذيبْ

كلُّ قطرةٍ

…تصيحُ: قاومْ

 

Los Convoco… (Unadikum) أناديكم .. أشد على أياديكم

Poesía de Tawfiq Zaiad توفيق زياد de 64 palabras

أُنَادِيكُمْ

..أَشُدُّ عَلَى أَيَادِيكُمْ

أَبُوسُ الْأَرْضَ تَحْتَ نِعَالِكُمْ

وَأَقُولُ: أَفْدِيكُمْ

وَأُهْدِيكُمْ ضَيَا عَيْنِي

وَدِفْءَ الْقَلْبِ أُعْطِيكُمْ

فَمَأَسَاتِي الَّتِي أَحِيَا

.نَصِيبِي مِنْ مَآسِيكُمْ

أُنَادِيكُمْ

..أَشُدُّ عَلَى أَيَادِيكُمْ

أَنَا مَا هُنْتُ فِي وَطَنِي وَلَا صَغَّرْتُ أَكْتَافِي

وَقَفْتُ بِوَجْهِ ظُلَّامِي

يَتِيمًا، عَارِيًا، حَافِي

حَمَلْتُ دَمِي عَلَى كَفِي

وَمَا نَكَّسْتُ أَعْلَامِي

وَصُنْتُ الْعُشْبَ الْأَخْضَرَ فَوْقَ قُبَورِ أَسْلَافِي

!!أُنَادِيكُم… أَشُدُّ عَلَى أَيَادِيكُم

 

Asentamiento مستوطنة

Poesía de Ibrahim Nasrallah إبراهيم نصر الله de 65 palabras

هُنَا أَوْرَقَتْ شَجَرَهْ

هُنَا دَرَجَتْ قُبَّرَهْ

هُنَا ضَاعَ نَايٌ وَرَاءَ الْحَنِينْ

هُنَا عَشِقَتْ نَجْمَةٌ طِفْلَةً

وَهُنَا سَرَقَ البَلْبَلُ الثَّمَرَهْ!

هُنَا وَلَدٌ كَتَبَ الْأُغْنِيَاتِ لِآخَرَ فِي حَيِّهِ قَدْ أَحَبْ

هُنَا كَانَ حَقْلُ أَجَاصٍ

هُنَا طَالِبٌ حَفِظَ الدَّرْسَ حَتَّى التَّعَبْ

هُنَا كَانَتِ الضِّحْكَةُ الفَاتِنَهْ

وَحَدِيثُ الْغُرُوبِ مَعَ السَّوسَنَهْ

قَبْلَ أَنْ تَتَقَدَّمَ دَبَابَةٌ لِتَشُقَّ الطَّرِيقَ إِلَى قِمَّةِ التَّلِّ

تَبْنِي لِقُطْعَانِ جَيْشِ الْغُزَاةِ، عَلَى صَدْرِ أُمِّيَ، مُسْتَوْطَنَهْ

 

Sobre un Hombre عن إنسان

Poesía de Mahmoud Darwish محمود درويش de 69 palabras

وَضَعُوا عَلَى فَمِهِ السَّلَاسِل

،رَبَطُوا يَدَيْهِ بِصَخْرَةِ الْمَوْتَى

!وَقَالُوا : أَنْتَ قَاتِل

***

أَخَذُوا طَعَامَهُ وَالْمَلَابِسَ وَالْبَيَارِق

 ،وَرَمَوهُ فِي زِنْزَانَةَ الْمَوْتَى

!وَقَالُوا : أَنْتَ سَارِق

طَرَدُوهُ مِنْ كُلِّ الْمَرَافِيء

 ،أَخَذُوا حَبِيبَتَهُ الصَّغِيرَة

!ثُمَّ قَالُوا : أَنْتَ لَاجِيء

***

!يَا دَامِي الْعَيْنَينِ وَالْكَفَينِ

إِنَّ اللَّيْلَ زَائِل

لَا غُرْفَةَ التَّوْقِيفِ بَاقِيَةٌ

!وَلَا زَرَدُ السَّلَاسِل

…نَيرُون مَاتَ ، وَلَمْ تَمُتْ رُومَا

!بِعَيْنَيْهَا تُقَاتِل

وَحُبُوبُ سُنْبُلَةٍ تَجِفُ

!..سَتَمْلَأُ الْوَادِي سَنَابِل